تبلیغات
حبیبی یا عراق


بـحـث فی Google

الـــــــــیــــوم :
الامــــــــــس :
کـل الــــــزوار :
عدد المواضیع :

الاسم : نزار توفیق قبانی

تاریخ المیلاد : 21 مارس 1923 .

محل المیلاد : حی مئذنة الشحم ..أحد أحیاء دمشق القدیمة .

حصل على البكالوریا من مدرسة الكلیة العلمیة الوطنیة بدمشق ، ثم التحق بكلیة الحقوق بالجامعة السوریة وتخرّج فیها عام 1945 .

عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسی بوزارة الخارجیة السوریة ، وتنقل فی سفاراتها بین مدن عدیدة ، خاصة القاهرة ولندن وبیروت ومدرید ، وبعد إتمام الوحدة بین مصر وسوریا عام 1959 ، تم تعیینه سكرتیراً ثانیاً للجمهوریة المتحدة فی سفارتها بالصین .

وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسی حتى استقال منه عام 1966 .

طالب رجال الدین فی سوریا بطرده من الخارجیة وفصله من العمل الدبلوماسی فی منتصف الخمسینات ، بعد نشر قصیدة الشهیرة " خبز وحشیش وقمر " التی أثارت ضده عاصفة شدیدة وصلت إلى البرلمان .

كان یتقن اللغة الإنجلیزیة ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفیراً لسوریا فی لندن بین عامی 1952- 1955.

الحالة الاجتماعیة :
تزوّج مرتین .. الأولى من سوریة تدعى " زهرة " وانجب منها " هدباء " وتوفیق " وزهراء .

وقد توفی توفیق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلیة الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصیدة شهیرة عنوانها " الأمیر الخرافی توفیق قبانی " وأوصى نزار بأن یدفن بجواره بعد موته .وأما ابنته هدباء فهی متزوجة الآن من طبیب فی إحدى بلدان الخلیج .

والمرة الثانیة من " بلقیس الراوی ، العراقیة .. التی قُتلت فی انفجار السفارة العراقیة ببیروت عام 1982 ، وترك رحیلها أثراً نفسیاً سیئاً عند نزار ورثاها بقصیدة شهیرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربی كله مسؤولیة قتلها ..

ولنزار من بلقیس ولد اسمه عُمر وبنت اسمها زینب . وبعد وفاة بلقیس رفض نزار أن یتزوج .

وعاش سنوات حیاته الأخیرة فی شقة بالعاصمة الإنجلیزیة وحیداً .

قصته مع الشعر :
بدأ نزار یكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوینه " قالت لی السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلیة الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

له عدد كبیر من دواوین الشعر ، تصل إلى 35 دیواناً ، كتبها على مدار ما یزید على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لی " .

لنزار عدد كبیر من الكتب النثریة أهمها : " قصتی مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

أسس دار نشر لأعماله فی بیروت تحمل اسم " منشورات نزار قبانی " .

یقول عن نفسه : "ولدت فی دمشق فی آذار (مارس) 1923 بیت وسیع، كثیر الماء والزهر، من منازل دمشق القدیمة، والدی توفیق القبانی، تاجر وجیه فی حیه، عمل فی الحركة الوطنیة ووهب حیاته وماله لها. تمیز أبی بحساسیة نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جمیل. ورث الحس الفنی المرهف بدوره عن عمه أبی خلیل القبانی الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة فی نهضة المسرح المصری.

امتازت طفولتی بحب عجیب للاكتشاف وتفكیك الأشیاء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطیم الجمیل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنیت فی بدایة حیاتی بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانیة عشرة من عمری كنت أعیش فی بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع علیه یدی بحثا عن أشكال جدیدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسیقى ولكن مشاكل الدراسة الثانویة أبعدتنی عن هذه الهوایة.

وكان الرسم والموسیقى عاملین مهمین فی تهیئتی للمرحلة الثالثة وهی الشعر. فی عام 1939، كنت فی السادسة عشرة. توضح مصیری كشاعر حین كنت وأنا مبحر إلى إیطالیا فی رحلة مدرسیة. كتبت أول قصیدة فی الحنین إلى بلادی وأذعتها من رادیو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق

تخرج نزار قبانی 1923 دمشق - 1998 لندن فی كلیة الحقوق بدمشق 1944 ، ثم التحق بالعمل الدبلوماسی ، وتنقل خلاله بین القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدرید ، وبكین ، ولندن.

وفی ربیع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسی وأسس فی بیروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسیرته الشعریة إحدى وأربعین مجموعة شعریة ونثریة، كانت أولاها " قالت لی السمراء " 1944 ، وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبیلة من النساء " 1993 .

نقلت هزیمة 1967 شعر نزار قبانی نقلة نوعیة : من شعر الحب إلى شعر السیاسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصیدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التی كانت نقدا ذاتیا جارحا للتقصیر العربی ، مما آثار علیه غضب الیمین والیسار معا.

فی الثلاثنین من أبریل/ نیسان 1999 یمر عام كامل على اختفاء واحد من أكبر شعراء العربیة المعاصرین: نزار قبانی.

وقد طبعت جمیع دواوین نزار قبانی ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قبانی ) ، وقد أثار شعر نزار قبانی الكثیر من الآراء النقدیة والإصلاحیة حوله، لأنه كان یحمل كثیرا من الآراء التغریبیة للمجتمع وبنیة الثقافة ، وألفت حوله العدید من الدراسات والبحوث الأكادیمیة وكتبت عنه كثیر من المقالات النقدیة .



کتب بواسطة سحر فی سه شنبه 9 مرداد 1386 فی الساعة 05:07 ق.ظ [+] |